عن أَبي موسى الأشعري رضي الله عنه ، قَالَ : قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم : (مَثَلُ الْمُؤْمِنِ الَّذِي يَقْرَأُ القُرْآنَ مَثَلُ الأُتْرُجَّةِ : رِيحُهَا طَيِّبٌ وَطَعْمُهَا طَيِّبٌ، وَمَثَلُ الْمُؤْمِنِ الَّذِي لاَ يَقْرَأُ القُرْآنَ كَمَثَلِ التَّمْرَةِ : لاَ رِيحَ لَهَا وَطَعْمُهَا حُلْوٌ .. وَمَثلُ المُنَافِقِ الَّذِي يقرأ القرآنَ كَمَثلِ الرَّيحانَةِ : ريحُهَا طَيِّبٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ، وَمَثَلُ المُنَافِقِ الَّذِي لاَ يَقْرَأُ القُرْآنَ كَمَثلِ الحَنْظَلَةِ : لَيْسَ لَهَا رِيحٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ) متفقٌ عَلَيْهِ .
التقرير السنوي لعام 2016
مركز أبو موسى الأشعري يقيم جلسة ختم للحافظين أسامة بادباه وعبد الرحمن جميل
أقام مركز أبو موسى الأشعري النموذجي التابع لمكتب الجمعية بتريم جلسة ختم القرآن الكريم للحافظين أسامة شوقي بادباه وعبدالرحمن أحمد جميل، بحضور العم سعيد بامحيمود رئيس منتدى العم سعيد و
الأستاذ يعقوب مسلم مسؤول العلاقات بالجمعية، والأستاذ سالم باشامخة عضو اللجنة الإشرافية بمجمع الصديق القرآني النموذجي، والأستاذ خالد عبدالله باسدس مدير مكتب الجمعية، والأستاذ حسين صالح باغوث مدير المركز.
بدأت الجلسة بتلاوة الحافظين خواتيم سورة البقرة.. بعدها أوصى الأستاذ صالح أحمد ربيحان مدرس الحافظين بمعاهدة القرآن واستشعار مسؤولية الأمانة والتخلق بأخلاق القرآن.
ثم تحدث ضيف الجلسة الدكتور خالد الحوري -محاضر في جامعة القرآن- عن تحدي القرآن، وحث الطلاب عن الترفع عن سفاسف الأمور، موضحاً أن أبرز مشاكل حفاظ القرآن الكريم عدم الفهم والعمل به.
من جانبه ألقى الأستاذ يعقوب مسلم مسؤول العلاقات بالجمعية كلمة حث حافظ القرآن أن يكون قريباً من المعلمين وأصحاب التوجيه والأصدقاء الصالحين. 
وفي نهاية الجلسة تم تكريم الحافظين مع أولياء أمورهم.
كافة الحقوق محفوظة لــ الجمعية الخيرية لتعليم القرآن الكريم 2010
تصميم و برمجة الحلول التكنولوجية
الرئيسية  ـ  الجمعية  ـ  الأخبار  ـ  إصدارت  ـ  تبرع للجمعية  ـ  إتصل بنا